سوق الجملة للفواكه والخضر للدار البيضاء يسجل مداخيل قياسية برسم سنة 2019

بمجموع 161 مليون درهم أي ما يعادل ارتفاع بنسبة 40% مقارنة مع سنة 2014

 

سجل سوق الجملة للفواكه والخضر للدار البيضاء مداخيل قياسية برسم سنة 2019 تجاوزت 161 مليون درهم وهو ما يعادل ارتفاعا بنسبة 40% مقارنة مع سنة 2014، ويعتبر السوق مرفقا اقتصاديا تابعا لجماعة الدار البيضاء تم تفويض تدبيره وإعادة تأهيله لشركة التنمية المحلية “الدار البيضاء للخدمات”.

هذا الإنجاز يعتبر غير مسبوقا منذ افتتاح السوق سنة 1986، وهو نتيجة ساهمت فيها مجموعة من الإجراءات المتخذة من أجل تسهيل الحركية داخل السوق والضبط المحكم للمراقبة عند دخول السلع، وتعزيز خدمات الأمن والإنارة وكذلك خلق نقط جديدة للبيع. كما ساهم في هذه النتائج التحصيل الودي للمتأخرات المتراكمة في الأداء.

كما مكنت المجهودات المبذولة من طرف مختلف المتدخلين، إضافة إلى الحوار المستمر مع الجمعيات المهنية الشريكة، من ضمان مناخ مساعد لتطوير الرواج الاقتصادي للسوق الذي يعد أكبر سوق للفواكه والخضر بالجملة بالمغرب خاصة وقد عرف تطورا خلال السنوات الأربع الماضية في حجم البضائع بزيادة 300 ألف طن سنويا.

وقد ساهم انخراط وتفاني الموظفين الجماعيين التابعين للسوق في تحقيق هذه النتائج الإيجابية.

وللتذكير، فقد سبق لمجلس جماعة الدار البيضاء أن صادق على برنامج تأهيل البنيات التحية للسوق تبلغ قيمته 30 مليون درهم، والذي انطلق في إنجاز مشاريعه منذ سنة 2016 وتم الانتهاء منها كاملة نهاية سنة 2019.